الدماغ البشري الدماغ هو عضو بالغ التعقيد، يتحكم في وظائف الجسم المختلفة، والدماغ يقسم إلى جانبين، الجانب الأيمن والجانب الأيسر، في حال حدوث الجلطة الدماغية، لا يستطيع تدفق الدم، الوصول إلى المنطقة التي تتحكم في وظيفة معينة للجسم، فإن ذلك الجزء من الجسم لن يعمل كما ينبغي، وتعتمد آثار الجلطة الدماغية على عدة عوامل، بما في ذلك موقع الانسداد، ومدى تأثر نسيج الدماغ بها، ولأن أحد جانبي الدماغ يتحكم بالجانب المقابل للجسم، فإن الجلطة التي تؤثر على جانب واحد، ستؤدي إلى مضاعفات عصيبة على الجانب المقابل للجسم، ومن الجدير بالذكر أن آثار الجلطة الدماغية قد تبقى ملازمة للإسنان مدى الحياة. آثار الجلطة الدماغية قد تختلف آثار الجلطة الدماغية، من إنسان إلى آخر، فقد تكون التأثيرات طفيفة نسبيًا على البعض ولا تدوم طويلًا، في حين قد تترك للآخرين آثار على المدى الطويل، ومشاكل أكثر خطورة، ومن هذه الآثار. ضعف وتصلب في بعض العضلات، قد تصل إلى حد فقدان السيطرة عليها كلياً، من الشائع أن يكون الضعف في كامل الجسم، إلا أنه من المحتمل أن يحدث الضعف في ذراع وساق واحدة. الشلل هو واحد من أكثر الإعاقات شيوعًا، التي تخلفها الجلطة الدماغية. مشاكل في الحركة وصعوبات في التوازن. شعور بالتعب الجسدي والأرزاق، وصعوبة القدرة على التحمل، مع صعوبة الحركة لمدة طويلة. حدوث تشنجات على مستوى الساق والذراع مما يحدث صعوبة في تحريكهم. مشاكل في بلع الطعام، هي أحد آثار الجلطة الدماغية الشائعة جداً، مصحوباً بالسعال عند الأكل والشرب. ألم ما بعد الجلطة، ويتم تصنيفه عموماً، كألم في المفاصل، وعدم قدرة الدماغ على الاستجابة لرسائل، مثل الحرارة والبرد والمثيرات الأخرى. صعوبة التواصل، يعاني ثلث الناجين من الجلطة الدماغية، من مشاكل في التحدث والقراءة والكتابة، وفهم ما يقوله الآخرون. التغيرات العاطفية، كالشعور بالصدمة، والإنكار والحزن الشديد والشعور بالذنب، وقد يكون من الصعب للغاية التعامل مع العواطف، لدى الإنسان بعد الإصابة بالجلطة الدماغية. فقدان السيطرة على المثانة، مما يؤدي إلى التبول الاإرادي. التغيرات السلوكية، لا يستطيع المصاب بالجلطة، ملاحظة التغيرات التي تطرأ على سلوكه، ولكن سلوكه يصبح أكثر عدائية تجاه الأخرين، مصحوبًا بغضب وتوتر، وفقدان الاهتمام بالأشياء. النوم، يميل أكثر من نصف الناجين من الجلطة الدماغية، إلى النوم لفترات طويلة، وهو ما يبطئ شفاء المرض ومرافقته. آثار جانبية أقل شيوعًا وهناك بعض آثار الجلطة الدماغية، والتي تكون نادرة الحدوث لدى الأشخاص الذين يتعرضون للإصابة بالجلطة الدماغية وهي: الصرع، تحدث نوبات حادة من الصرع بعد الإصابة بالجلطة خلال 24 ساعة. الهلوسة، رؤية وسماع أشياء غير موجودة بالفعل، وخصوصًا في حال أضرت الجلطة بجزء من الدماغ يدعى الدماغ المتوسط. ضعف البصر، أحيانًا يفقد المصاب بصره في غضون أيام قليلة من الإصابة.

آثار الجلطة الدماغية

آثار الجلطة الدماغية

بواسطة: - آخر تحديث: 19 أبريل، 2018

الدماغ البشري

الدماغ هو عضو بالغ التعقيد، يتحكم في وظائف الجسم المختلفة، والدماغ يقسم إلى جانبين، الجانب الأيمن والجانب الأيسر، في حال حدوث الجلطة الدماغية، لا يستطيع تدفق الدم، الوصول إلى المنطقة التي تتحكم في وظيفة معينة للجسم، فإن ذلك الجزء من الجسم لن يعمل كما ينبغي، وتعتمد آثار الجلطة الدماغية على عدة عوامل، بما في ذلك موقع الانسداد، ومدى تأثر نسيج الدماغ بها، ولأن أحد جانبي الدماغ يتحكم بالجانب المقابل للجسم، فإن الجلطة التي تؤثر على جانب واحد، ستؤدي إلى مضاعفات عصيبة على الجانب المقابل للجسم، ومن الجدير بالذكر أن آثار الجلطة الدماغية قد تبقى ملازمة للإسنان مدى الحياة.

آثار الجلطة الدماغية

قد تختلف آثار الجلطة الدماغية، من إنسان إلى آخر، فقد تكون التأثيرات طفيفة نسبيًا على البعض ولا تدوم طويلًا، في حين قد تترك للآخرين آثار على المدى الطويل، ومشاكل أكثر خطورة، ومن هذه الآثار.

  • ضعف وتصلب في بعض العضلات، قد تصل إلى حد فقدان السيطرة عليها كلياً، من الشائع أن يكون الضعف في كامل الجسم، إلا أنه من المحتمل أن يحدث الضعف في ذراع وساق واحدة.
  • الشلل هو واحد من أكثر الإعاقات شيوعًا، التي تخلفها الجلطة الدماغية.
  • مشاكل في الحركة وصعوبات في التوازن.
  • شعور بالتعب الجسدي والأرزاق، وصعوبة القدرة على التحمل، مع صعوبة الحركة لمدة طويلة.
  • حدوث تشنجات على مستوى الساق والذراع مما يحدث صعوبة في تحريكهم.
  • مشاكل في بلع الطعام، هي أحد آثار الجلطة الدماغية الشائعة جداً، مصحوباً بالسعال عند الأكل والشرب.
  • ألم ما بعد الجلطة، ويتم تصنيفه عموماً، كألم في المفاصل، وعدم قدرة الدماغ على الاستجابة لرسائل، مثل الحرارة والبرد والمثيرات الأخرى.
  • صعوبة التواصل، يعاني ثلث الناجين من الجلطة الدماغية، من مشاكل في التحدث والقراءة والكتابة، وفهم ما يقوله الآخرون.
  • التغيرات العاطفية، كالشعور بالصدمة، والإنكار والحزن الشديد والشعور بالذنب، وقد يكون من الصعب للغاية التعامل مع العواطف، لدى الإنسان بعد الإصابة بالجلطة الدماغية.
  • فقدان السيطرة على المثانة، مما يؤدي إلى التبول الاإرادي.
  • التغيرات السلوكية، لا يستطيع المصاب بالجلطة، ملاحظة التغيرات التي تطرأ على سلوكه، ولكن سلوكه يصبح أكثر عدائية تجاه الأخرين، مصحوبًا بغضب وتوتر، وفقدان الاهتمام بالأشياء.
  • النوم، يميل أكثر من نصف الناجين من الجلطة الدماغية، إلى النوم لفترات طويلة، وهو ما يبطئ شفاء المرض ومرافقته.

آثار جانبية أقل شيوعًا

وهناك بعض آثار الجلطة الدماغية، والتي تكون نادرة الحدوث لدى الأشخاص الذين يتعرضون للإصابة بالجلطة الدماغية وهي:

  • الصرع، تحدث نوبات حادة من الصرع بعد الإصابة بالجلطة خلال 24 ساعة.
  • الهلوسة، رؤية وسماع أشياء غير موجودة بالفعل، وخصوصًا في حال أضرت الجلطة بجزء من الدماغ يدعى الدماغ المتوسط.
  • ضعف البصر، أحيانًا يفقد المصاب بصره في غضون أيام قليلة من الإصابة.